الأربعاء 2019/2/20   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
بسبب قطعة أرض.. حول زوجته إلى رماد NahrainNews.net ليدي غاغا تفشل في ثاني علاقة خلال 3 سنوات NahrainNews.net مفتشية الداخلية تضبط عملية تجنيس لمواطنة مصرية بوثائق مزورة NahrainNews.net شرطة الشطرة تقبض على متهم بارتكاب دگه عشائرية NahrainNews.net بالصور.. إضراب كوادر مستشفى الزهراوي في ميسان ويطالبون بحقوقهم الوظيفية NahrainNews.net بالصور.. إتلاف كميات كبيرة من الأدوية في مطار بغداد NahrainNews.net خبير أمني يكشف سبب الخروقات الاخيرة وكيفية معالجتها NahrainNews.net السعودية تعلن قرارات مهمة مع العراق وتصف العلاقات بأفضل حالاتها NahrainNews.net بالفيديو.. إعترافات مجرمين انتحلوا صفة ضباط ومسؤولين في رئاسة الوزراء NahrainNews.net مأساة في جنوب ذي قار بسبب شجار صبية NahrainNews.net الأعرجي يكشف فساد البنك المركزي وسبب عدم مشاركته في الانتخابات NahrainNews.net نائب عن سائرون: تحالفنا مع الحكمة ستراتيجي وقد نشارك بكتلة واحدة في الانتخابات المقبلة NahrainNews.net كتلة الحكمة في النجف تطالب عبد المهدي بالتدخل الفوري لمعالجة الحواضن الارهابية NahrainNews.net كل ما تريد معرفته عن مفاجئآت سامسونغ اليوم NahrainNews.net الطقس.. الأمطار تعود غداً وتغير بدرجات الحرارة NahrainNews.net
لماذا لا يجب النظر إلى نصف الكأس الملآن على الدوام؟
لماذا لا يجب النظر إلى نصف الكأس الملآن على الدوام؟
منوعات
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب
النـص :

يمكن أن يكون البحث الدائم عن الجانب المشرق من الحياة والنظر إلى نصف الكأس الملآن سيئا بالنسبة لك، وفقا لدراسة أمريكية جديدة.ووجد باحثون أن الشعور بالضغط يساعدنا على التأقلم بشكل أفضل مع الأخبار السيئة. ويضيف الاكتشاف إلى أدلة على أن الضغط جيد في بعض الأحيان.ووجدت التجارب التي أجريت في المختبر والعالم الحقيقي، أن الإجهاد يقاوم الميل البشري إلى الإفراط بالتفاؤل.وتوفر النتائج المنشورة في مجلة JNeurosci، آلية محتملة يتم من خلالها تكييف مستويات التفاؤل مع السلامة أو الخطر النسبي للبيئة المحيطة.وبشكل عام، يميل الناس إلى التفاؤل المفرط، ولكن العكس هو الصحيح في الحالات النفسية الشديدة. وعلى سبيل المثال، يفضل بعض المرضى المصابين بالاكتئاب المعلومات السلبية.وفي أول دراسة من نوعها، أظهر فريق البحث أن القدرة على الانتقال بمرونة بين هذين النمطين، يمكن أن تكون استجابة صحية ومتكيفة مع المتطلبات البيئية المتغيرة.وقام الباحثون بإتاحة ظروف الإجهاد في تجربة مخبرية، من خلال إخبار 36 شابا وشابة بأن عليهم إلقاء خطاب عام مفاجئ. ثم طلبوا منهم تقدير احتمالات تعرضهم لـ40 حدثا مختلفا في حياتهم، مثل التورط بحادث سيارة أو الوقوع ضحية تزوير البطاقات.وقُدمت للمشاركين مجموعة من الأخبار الجيدة أو السيئة، حيث تم إخبارهم بأن احتمال تعرضهم لهذه الأحداث كان أقل أو أعلى مما قدروا.وأظهر المشاركون الذين سجلوا مستويات أعلى من هرمون التوتر "الكورتيزول" في عينات اللعاب، تحسنا واضحا في معالجة الأخبار السيئة.وحصل الباحثون على نتائج مماثلة في دراسة أجريت على 28 من رجال الإطفاء في كولورادو، يعانون بطبيعة الحال من فترات تذبذب التوتر كجزء من عملهم.وقال المعد الرئيسي، الدكتور نيل غاريت، وهو عالم نفس في كلية لندن الجامعية، إن "البشر أفضل في دمج المعلومات المرغوب فيها في معتقداتهم، مقارنة بغير المرغوب فيها. ويشكل هذا الأمر لغزا تطوريا، حيث يمكن أن يؤدي إلى التقليل من المخاطر، وبالتالي الفشل في اتخاذ إجراء احترازي".وأوضحت الدراسة أن المرونة في كيفية دمج الأفراد للمعلومات، يمكن أن تعزز احتمال الاستجابة للتحذيرات، بحذر أكبر في بيئات مليئة بالتهديد، مع الحفاظ على التحيز الإيجابي على خلاف ذلك، وهي استراتيجية يمكن أن تزيد من الرفاهية.وتجدر الإشارة إلى أن الإجهاد ليس أمرا جيدا على الدوام، ولكن استجابة الجسم للضغط النفسي تفيدنا، لأنها تبقينا في حالة تأهب لأوقات الخطر.

المشـاهدات 101   تاريخ الإضافـة 08/08/2018   رقم المحتوى 9541
أضف تقييـم