الجمعة 2018/7/20   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
بدء عملية إنقاذ آخر 5 محاصرين في كهف تايلاند
بدء عملية إنقاذ آخر 5 محاصرين في كهف تايلاند
العالم
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب
النـص :

 قال قائد مهمة إنقاذ الصبية الذين حاصرتهم السيول في كهف في تايلاند إن عملية إنقاذ آخر أربعة منهم مع مدربهم لكرة القدم بدأت صباح الثلاثاء.وأضاف قائد المهمة نارونجساك أوسوتاناكورن في مؤتمر صحفي أن أحدث عملية إنقاذ بدأت في حوالي الساعة 1008 بالتوقيت المحلي {0308 بتوقيت جرينتش}.
وقال وسط تهليل الصحفيين ورجال الإنقاذ "سيتم إخراج الخمسة جميعا دفعة واحدة اليوم".ونجحت عملية الإنقاذ في إخراج ثمانية أطفال من الكهف على مدار اليومين الماضيين وسط ترجيح من القائمين على الأمر لأن العملية قد تستغرق أربعة أيام على الأقل.وتجري العملية، التي تلقى اهتماما عالميا، في كهوف ثام ليونغ التايلاندية التي تعتبر من بين المزارات السياحية في البلاد، والتي غُمرت بمياه الفيضانات أثناء وجود فتية فريق الكرة ومدربهم داخلها.وعلق الفريق ومدربه بعد هطول أمطار غزيرة أغرقت الكهف وظلوا في عداد المفقودين لأيام حتى عثر عليهم غواصون الأسبوع الماضي.
Resized Image
ولم يظهر أي من الأطفال الذين أُنقذوا في أي من وسائل الأعلام، إذ تجري عملية الإنقاذ في سرية تامة، لكن الجهات المعنية بالعملية أكدت أنهم بخير. ونقل الأطفال الأربعة الذين أُنقذوا في اليوم الأول من العملية إلى إحدى المستشفيات في مدينة شيانغ راي القريبة من منطقة الكهوف، كما لم يتمكن الآباء والأمهات من رؤية أطفالهم الذين تم إنقاذهم حتى الآن.وقالت السلطات في تايلاند إن الأطفال الذين أُخرجوا من الكهف تناولوا حساء الأرز، لكن الأطباء رفضوا إعطاءهم وجبات اللحوم التي طلبوها حتى يتعافى الجهاز الهضمي لديهم بعد أن ظلوا لأكثر من عشرة أيام بلا طعام.وتولى عملية الإنقاذ 90 غواصا محترفا، بينهم 40 من تايلاند و50 غواصا أجنبيا، وبدأوا العملية في سلسلة الكهوف الغارقة في مياه الفيضانات.وتتمثل مهمة الغواصين في إرشاد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و17 سنة وسط ظلام دامس داخل الممرات الغارقة في المياه إلى مدخل الكهف، وهو ما يُعد رحلة من مدخل الكهف إلى الأطفال والعودة مرة ثانية مرهقة جدا حتى بالنسبة للغواصين المتمرسين.فالرحلة ليست سهلة، إذ تتضمن مزيجا من المشي، والخوض في الوحل، والتسلق، والغوص بمحاذاة أسلاك إرشادية. ويلبس الطفل الذي يخوض عملية الإنقاذ قناع غطس كامل، وهو أمر سهل بالنسبة للغواصين المبتدأين مقارنة بأجهزة التنفس التقليدية، ويصطحبه غواصان يحملان أيضا جهاز التنفس التي يتنفس عبره الطفل.
Resized Image
ويعد الجزء الأصعب في الرحلة كلها هو ما يعرف بـ "التقاطع"، وهو منعطف ضيق يحتم على الغواصين نزع جهاز التنفس للمرور عبره.وبعدها تأتي منطقة تعرف بـ"الغرفة 3"، ويستعملها الغواصون للاستراحة قبل السير للمرحلة الأخيرة والخروج من الكهف، وبعدها الذهاب إلى المستشفى.ويدل على خطورة المهمة أن سامان غونان، غواص سابق في البحرية التايلاندية لقي حتفه الجمعة في الكهوف أثناء تزويد مجموعة الأطفال العالقين بالأكسجين عندما نفد منه فأغمي عليه ثم مات، وقال زملاؤه إنهم عازمون على ألا تذهب تضحية زميلهم هباء.وقال رئيس العملية إن اليوم الثاني منها مر بسلاسة أكثر مما كان عليه اليوم الأول ليستغرق أي إجراء يقوم به الغواصون وقتا أقل بساعتين مما استغرقه في اليوم الأول مع تنفيذ الإجراءات بقدر أكبر من الدقة.وذكرت تقارير إن عمليات ضخ مياه إلى خارج الكهف تجري على نطاق واسع للمساعدة على جعل الرحلة أقل صعوبة بالنسبة للغواصين والأطفال.

المشـاهدات 21   تاريخ الإضافـة 10/07/2018   رقم المحتوى 8449
أضف تقييـم