الخميس 2018/10/18   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
إختفاء خاشقجي.. محققون أتراك يخرجون بأكياس من منزل القنصل السعودي NahrainNews.net آس" | #برشلونة واثق من رحيل #نيمار عن صفوف #باريس_سان_جيرمان في الصيف المقبل أو في عام 2020 لوجود اتفاق بين النجم البرازيلي والفريق الفرنسي يتيح له الرحيل في الصيف المقبل بمبلغ 220 مليون يورو لأي فريق، أو الرحيل في صيف 2020 بمبلغ 200 مليون. NahrainNews.net النزاهة: ضبط كميات كبيرة من الأرز غير الصالح للاستهلاك في أحد سايلوات التجارة NahrainNews.net عضو في الديمقراطي: كركوك قنبلة موقوتة وعلى عبد المهدي تطبيق المادة 140 NahrainNews.net عاجل الحكمة يعلن استمرار دعمه ومساندته للحكومة المقبلة NahrainNews.net خماسي ليفربول قد يغيب عن الفريق في المباراة القادمة NahrainNews.net سعر الدولار في بغداد اليوم NahrainNews.net صحيفة فرنسية: هيئة البيعة السعودية أجتمعت سراً لتغيير بن سلمان NahrainNews.net فاسكيز صنع 40 هدف مع #ريال_مدريد منذ وصوله عام 2015، متفوقاً على جميع اللاعبين في الفريق، يليه #كروس الذي صنع 39 هدف رغم أن الأول خاض نصف الدقائق التي خاضها النجم الألماني NahrainNews.net الحلبوسي لبارزاني: ضرورة مشاركة الكرد بإعداد البرنامج الحكومي NahrainNews.net المجلس العربي في كركوك: وضع المحافظة أفضل بدون البيشمركة NahrainNews.net
وطن يصنعه الشهداء
وطن يصنعه الشهداء
مقالات
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب ثائر الربيعي
النـص :

لا زلت أتذكر بغداد المليئة بالجراح كيف كانت تعيش قبل أن تصدر الفتوى الكفائي من المرجع الأعلى السيد السيستاني,فوضى تضرب اليمين والشمال كان الجميع يترقب ماذا سيحل بالناس أن وصلت داعش لعمق العاصمة ؟وهي تقف على أسوار أبوابها منتظرة ساعة الصفر ليبدأ الهجوم والاكتساح ومعهم فتاوى الموت والاستباحة دون أن يردعهم رادع أخلاقي أو إنساني ,كانت العوائل تقف بالطوابير عند مطار بغداد لتسافر لدولة ما متجنبة بذلك القتل الجماعي الذي سينالهم أن ظفر بهم الإرهابيين ,ثم ماكنة الحرب النفسية التي استخدمتها القنوات المغرضة التي صورة أن كل شيء على وشك الزوال وقدمت تسميت الثوار (للإرهابيين ) بأنهم سيعلنون دولتهم في ساحة التحرير وسيذاع بيان رقم واحد الذي سيذيعه المسخ (أبو بكر البغدادي ) بأن هنالك حكومة جديدة اسمها دولة الخلافة الإسلامية ستقام محل هذه الحكومة ,جاء الرد واللطف الإلهي بفتوى الجهاد الكفائي لينهض العراقيين شيب وشباب يتسابقون على نيل الشهادة وهم يدافعون عن أعراضهم وحرمهم ووطنهم ووجودهم ليثبتوا للعالم بأسره أنهم أحرار ولت يقبلوا الخنوع والإذعان ,تحقق النصر واستعاد العراق زمام المبادرة وحررت جميع أراضيه المغتصبة ووقف دول عظمى في حيرةٍ من أمرها لا تجد تفسير مناسب لما يحدث ,لكنهم اقتنعوا أن هنالك رجال لا يأبهون الذلة والهوان وأن الموت لن يخيفهم ويمنعهم من نيل حقوقهم ,هذا كله تحقق بدماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم مقابل أن ننعم بالأمان وتصان الحرائر وتضل المقدسات مصانة محمية فالأمهات الثكلى ونوح الأرامل وانين الأطفال هي أوجاع وألام صنعت وطن نفتخر به ونتحدث عنه للأجيال القادمة ,أن قضت صفحة داعش الإرهاب ولكن معركة المسؤولية الأخلاقية والشرعية والوطنية بدأت من خلال دورنا وما يترتب علينا في أبراء الذمة بالحديث عن مآثر وتضحيات الشهداء وإيثارهم في الذود عن البلد هذه الدروس والعبر تكفي لأن تكون أروع الأفلام التي تحاكي فترة من أقسى فترات الإنسانية في الحفاظ عليها عندما عجزت دول عظمى في التصدي لأقوام ممسوخة استباحت كل المحرمات لنفسها بعناوين ومبررات الدين وبإسم أحياء الخلافة الإسلامية التي أعطت الحق لمؤيديها بقتل الناس وترويعهم والتمثيل بهم وتهجيرهم هذا الموت المنتشر بين الطرقات والانتهاكات الوحشية التي أرادوا لها بأن تكون ثقافة ينتهجها الصغار قبل الكبار..وحتى حديث المرجعية العليا أكد على حقوق الشهداء والجرحى والتكفل بعوائلهم بما يحتاجونه وهو أقل ما يقدم لهم فبهم انتصرنا وبهم رفعت رؤوسنا وبفضلهم سيكون القادم أفضل .

المشـاهدات 409   تاريخ الإضافـة 19/12/2017   رقم المحتوى 453
أضف تقييـم