الخميس 2019/5/23   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
رئيس الجمهورية يصادق على تولي المرعيد محافظا لنينوى NahrainNews.net صحيفة: رئيسة وزراء بريطانيا قد تعلن استقالتها غداً NahrainNews.net مصر تتحرى أول أيام عيد الفطر NahrainNews.net نائبة: نرفض اعتداء حمايات مدير شركة نفط البصرة على المتظاهرين NahrainNews.net إغلاق شارع "وايت هول" في لندن بسبب جسم مشبوه NahrainNews.net البرلمان يُصوت على السماح بتمثيل المسيحين والايزيدين والصابئة والكرد بلجنة الشهداء NahrainNews.net وزير التربية يوجه بمتابعة إكمال مناهج اﻟﺜﺎﻟﺚ المتوسط NahrainNews.net بدء جلسة البرلمان برئاسة الحلبوسي NahrainNews.net كتلة نيابية تطالب الزراعة بمكافحة هذه الحشرة وتحذر من إنتقالها NahrainNews.net وزير العمل يلتقي عدداً من أعضاء مجلس النواب ويؤكد أهمية المواءمة بين السلطة التنفيذية والتشريعية للارتقاء بمستوى الأداء NahrainNews.net وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الأسبوع المقبل NahrainNews.net العمل: هيئة الحماية تسعى لتطوير قابليات الباحثين الاجتماعيين NahrainNews.net الرياضة النيابية: عرض قانون الاولمبية للقراءة الأولى بعد عطلة العيد NahrainNews.net مجلس كربلاء يصوت على إقالة المحافظ الطريحي NahrainNews.net تربية نينوى تعلن الحصول على تمويل الرواتب المدخرة NahrainNews.net
النفس والتصنيع!!
النفس والتصنيع!!
مقالات
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب د-صادق السامرائي
النـص :

يبدو أن سلامة النفس البشرية وتفاعلاتها اليومية له علاقة بقدرات مجتمعها , فالمجتمع القادر على التصنيع والعطاء والإنتاج , يمنح النفس قوة جديدة وزخم إبداعي وثقة بالإتيان بما هو جديد.

فالتصنيع له تأثير على النفس البشرية , وهو الذي يساهم في تصنيعها أيضا , ومدّها بما تحتاجه من المهارات اللازمة للقوة الحضارية وبناء الإرادة الإنسانية العزيزة الكريمة.

إن إغفال بعض المجتمعات لهذا الركن الأساسي المؤثر في السلوك البشري , يجعلها تتحول إلى وجود واهي , ويوفر لها قدرات الإنكماش والإنحسار والإضمحلال والضياع.

ويمكن تقدير الحالة النفسية للمجتمع من خلال معاينة قدراته الإنتاجية , ونشاطاته الصناعية والإقتصادية.

فالحالة النفسية التي تتمتع بها مجتمعات النفط غير الحالة النفسية التي تتمتع بها مجتمعات لا تملك نفطا , لكنها تمتلك عقلا وأفكارا , ومهارات تصنيع وإبتكار وإنتاج , جعلت من دول النفط تابعا ضعيفا لها , وليس العكس.

وفي مجتمعاتنا يبدو تأثير الإنهيار الصناعي على نفسية الإنسان.

وقد كان العراق متجها نحو التصنيع , وكان الشعور القائم في أعماقنا غيره عندما تحول إلى بلد خالٍ من التصنيع.

وكذلك الحالة النفسية في مصر , عندما كانت ذات قدرات صناعية وتصديرية , و بعد أن تم الإجهاز على مشاريعها الصناعية وعدم تطويرها , أصابتها آفات العجز والإتكال.

فعندما سألت عن سيارات “نصر” التي كنت أعرفها منذ صباي , وجدت الجواب , “يرحمها الله”!

وهذا يعني أن النفس قد إنكسرت , والإرادة إنحنت , والأمل والثقة بالمستقبل قد تزعزعت.

فالنفس البشرية ليست حالة معزولة عن دفق الوجود الإنساني من حولها , وخصوصا في مجتمعها ووطنها الأصلي.

وفي خضم الفيضان المعلوماتي والتواصل الإليكتروني , فأن العديد من النفوس ستصاب بالصدمات والإنكسارات والإنفعالات السلبية , والثورات الهيجانية المعبرة عن حالتها الشعورية وطاقتها العاطفية المتراكمة المضغوطة في قدور وجودها , التي تغلي على جمرات آهاتها!!

ومن أهم المعالجات المطلوبة للواقع العربي , هو إعادة روح التصنيع والإبتكار التي تعزز ثفة الإنسان بنفسه , وبحاضره ومستقبله.

فهل لدينا مناهج إعادة تصنيع الذات العربية المأزومة؟!!

المشـاهدات 35   تاريخ الإضافـة 12/05/2019   رقم المحتوى 23128
أضف تقييـم