الأربعاء 2018/12/19   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
دمشق تستهجن إصغاء باريس إلى "ادعاءات النصرة" بشأن إدلب
دمشق تستهجن إصغاء باريس إلى "ادعاءات النصرة" بشأن إدلب
الشرق الأوسط
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب
النـص :

أعربت الخارجية السورية اليوم الخميس عن استغرابها إزاء إصرار حكومة باريس على الاستمرار بـ"حملة تضليل الرأي العام الفرنسي" إزاء ما يجري في سوريا وخاصة في محافظة إدلب.ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر رسمي في الخارجية السورية نفيه القاطع الادعاءات عن استهداف القوات الحكومية للمشافي والمدنيين في محافظة إدلب، محملا السلطات الفرنسية المسؤولية عن "التذرع بالنواحي الإنسانية بهدف التعمية عن الفشل الذريع للسياسات التي انتهجتها إزاء سوريا".

أحد الحواجز التابعة لجماعة مسلحة في إدلب

وأعرب المصدر عن استهجان دمشق لتبني الخارجية الفرنسية ادعاءات تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي، مضيفا أن "وزارة الخارجية الفرنسية برهنت عن جهل كبير بما يجري في ريف محافظة إدلب، وبالتالي يجدر بها أن تعلم أن تنظيم "جبهة النصرة" مصنف من قبل الأمم المتحدة كمنظمة إرهابية وأن ما يقوم به الجيش العربي السوري في تلك المنطقة هو لتحريرها من إرهاب "جبهة النصرة" والمنظمات الإرهابية الأخرى التابعة لها".وشدد المصدر على أن "جبهة النصرة" ليست طرفا في تفاهمات "أستانا"، وبالنتيجة فإن توفير الغطاء لهذا التنظيم الإرهابي يعني تقديم الدعم له، مما يشكل مخالفة واضحة وانتهاكا فاضحا لقرارات الشرعية الدولية.وذكّر المصدر بأن باريس ومدنا فرنسية أخرى تعرضت في السنوات الأخيرة لسلسلة هجمات إرهابية، محذرا من أن الإرهاب التكفيري يتخطى الحدود ويشكل تهديدا للسلم والاستقرار الدولي برمته.وطالب المصدر الدبلوماسية الفرنسية بـ"اتخاذ مواقف واضحة إزاء الإرهاب واعتماد مقاربة جديدة تنسجم والنهج الديغولي الاستقلالي للسياسة الفرنسية لا أن تكون صدى لمخططات البعض ورهينة لمصالح مالية مع مشيخات النفط ووصف إرهابيي النصرة بالثوار كما فعل أحد وزراء خارجيتها عندما كان في موقع المسؤولية الأمر الذي لا يليق أبدا بسمعة فرنسا وينعكس سلبا على مكانتها ودورها في المنطقة وعلى الساحة الدولية".كما تجدر الإشارة إلى أن القوات الحكومية، بعد استعادة السيطرة على آخر معاقل تنظيم "داعش" في سوريا، استأنفت هجوما عند الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وإدلب، حيث تمكنت قوات الجيش بقيادة العميد سهيل الحسن من التوغل في داخل محافظة إدلب وتحرير سلسلة قرى وبلدات من قبضة مسلحي "هيئة تحرير الشام" التي تشكل "جبهة النصرة" عمودها الفقري.

المشـاهدات 131   تاريخ الإضافـة 11/01/2018   رقم المحتوى 1748
أضف تقييـم