الجمعة 2018/6/22   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
رامي عياش يتلقى أجمل هدية في عيد الاب NahrainNews.net خبير قانوني : ثلاثة مبادئ دستورية جديدة اقرتها المحكمة الاتحادية اليوم NahrainNews.net مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يبحث مع ملاك المفوضية خطة تنفيذ العد والفرز يدوياً NahrainNews.net اغتيال مدير جوازات بابل بهجوم مسلح وسط الحلة NahrainNews.net الجوية يضع اللمسات الأخيرة لتراخيص الأبطال NahrainNews.net المنتخبات العربية تغادر كأس العالم في روسيا NahrainNews.net ائتلاف العبادي يؤكد التزامه بقرار المحكمة الاتحادية بخصوص تعديل قانون الانتخابات NahrainNews.net إرتفاع إنتاج العراق من دجاج اللحم الحي وبيض المائدة NahrainNews.net إيطاليا تعلن تطوراً في سد الموصل NahrainNews.net حرمان درجال من مزاولة عمله خمس سنوات ابرز قرارات انضباطية الكرة NahrainNews.net ائتلاف النصر يعلق على قرار المحكمة الاتحادية بشأن تعديل قانون الانتخابات NahrainNews.net القبض على 11 مشتبها به وتفجير 16 قنبرة هاون في منطقة "الكصر" NahrainNews.net الجبوري وكوبيتش يبحثان ملف الانتخابات وجهود تشكيل الحكومة المقبلة NahrainNews.net رئيس البرلمان يعلن موقفه من قرار المحكمة الاتحادية بشأن تعديل قانون الانتخابات NahrainNews.net النزاهة تستحدث بريدا الكترونيا لتلقي شكاوى وتظلمات المواطنين بشأن العمليَّة الانتخابيَّة NahrainNews.net
البشير: لولا التمرد لكان السودان في وضع أفضل!
البشير: لولا التمرد لكان السودان في وضع أفضل!
الشرق الأوسط
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب
النـص :

أكد الرئيس السوداني عمر البشير أمس، أن السودان كان يمكن أن يكون في وضع أفضل لولا التمرد، مشيرا إلى أن حركات التمرد تتحمل مسؤولية تعطيل مشاريع التنمية، وتشريد سكان مناطق النزاع.وقال البشير أمام حشدا شعبي في الدمازين، عاصمة ولاية النيل الأزرق: "لولا التمرد لكان السودان في وضع مختلف الآن".وشدد الرئيس السوداني على أن حكومته لن تسمح بعد اليوم بحمل السلاح وتشريد المواطنين وقتلهم، مشيرا إلى أن مالك عقار والي النيل الأزرق الذي قاد تمرد المنطقة عام 2011، هو المسؤول عن تشريد أهله وتجويعهم وزعزعة استقرارهم وتحويلهم "إلى نازحين ولاجئين على الرغم من الامتيازات التي كان يتمتع بها".وأهاب البشير بحاملي السلاح العودة إلى حضن الوطن والانخراط في مسيرة السلام عبر الحوار الوطني.وقال في هذا الشأن: "عيب أن ينتظر المعارضون بالخارج لقمة العيش من (الخواجات) والسودان بلد واسع وشاسع وخيراته وفيرة وأهله يكرمون الضيف ويأوون الجار".وتعهد الرئيس السوداني بعدم السماح مجددا  "بنزوح أو لجوء أو حمل المواطنين للسلاح الذي سيكون محصورا بيد القوات المسلحة والشرطة والأمن".كما وعد أيضا "بإيصال الكهرباء لكل القرى والمناطق بولاية النيل الأزرق وإكمال طريق الدمازين قيسان وكل الطرق الداخلية بالولاية وربطها بالطريق القومي وإكمال كل مشاريع التنمية".ولفت موقع "سودان تربيون" إلى أن الحكومة السودانية  تتصدى لـ"الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011، كما تخوض حربا ضد حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ العام 2003".وأشار المصدر في هذا الصدد إلى فشل سلسلة طويلة من المفاوضات مع الحركة الشعبية "التي انقسمت بدورها إلى فصيلين يتزعم أحدهما مالك عقار ويسيطر على بعض مناطق النيل الأزرق، بينما يقود الآخر عبد العزيز الحلو في جبال النوبة".

المشـاهدات 64   تاريخ الإضافـة 10/01/2018   رقم المحتوى 1672
أضف تقييـم