الإثنين 2018/9/24   توقيـت بغداد
وكالــة نهريــن نيـــوز
Nahrain Network for Radio & TV
الأخبار
طبيب نانسي عجرم يحدّد جنس الجنين NahrainNews.net بالفيديو: عادل إمام في موقف محرج بمهرجان الجونة السينمائي NahrainNews.net الوركاء... أقدم المدن التاريخية والأثرية تحتضن الحرف (فيديو وصور) NahrainNews.net خبر صادم: الزبادي مضرّ أكثر من المشروبات الغازية NahrainNews.net الى كل امرأة حامل... احذري الأورام الليفية الرحمية! NahrainNews.net العبادي يترأس اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني NahrainNews.net الحلبوسي يجتمع مع الصدر في الحنانة NahrainNews.net وزارة الصحة في صنعاء تعلن وفاة 6 حالات جديدة بالكوليرا NahrainNews.net وصول أول محترفي النوارس NahrainNews.net ممثل الصدر: اتفقنا على تشكيل حكومة وطنية والتأكيد على الشراكة في القرارات NahrainNews.net ميسي يلاحق رقم بيليه الأسطوري . NahrainNews.net نشر مقررات اجتماع تحالف الإصلاح والإعمار NahrainNews.net عضو في الحكمة: نريد مرشحاً {استشهادياً} لرئاسة الوزراء NahrainNews.net ايران تعلن الحداد العام على ضحايا الأهواز NahrainNews.net الإتفاق على مأسسة تحالف الاصلاح والإعمار ودعوة الكرد لتقديم مرشح رئاسي واحد NahrainNews.net
البشير: لولا التمرد لكان السودان في وضع أفضل!
البشير: لولا التمرد لكان السودان في وضع أفضل!
الشرق الأوسط
أضيف بواسـطة nahrains
الكاتب
النـص :

أكد الرئيس السوداني عمر البشير أمس، أن السودان كان يمكن أن يكون في وضع أفضل لولا التمرد، مشيرا إلى أن حركات التمرد تتحمل مسؤولية تعطيل مشاريع التنمية، وتشريد سكان مناطق النزاع.وقال البشير أمام حشدا شعبي في الدمازين، عاصمة ولاية النيل الأزرق: "لولا التمرد لكان السودان في وضع مختلف الآن".وشدد الرئيس السوداني على أن حكومته لن تسمح بعد اليوم بحمل السلاح وتشريد المواطنين وقتلهم، مشيرا إلى أن مالك عقار والي النيل الأزرق الذي قاد تمرد المنطقة عام 2011، هو المسؤول عن تشريد أهله وتجويعهم وزعزعة استقرارهم وتحويلهم "إلى نازحين ولاجئين على الرغم من الامتيازات التي كان يتمتع بها".وأهاب البشير بحاملي السلاح العودة إلى حضن الوطن والانخراط في مسيرة السلام عبر الحوار الوطني.وقال في هذا الشأن: "عيب أن ينتظر المعارضون بالخارج لقمة العيش من (الخواجات) والسودان بلد واسع وشاسع وخيراته وفيرة وأهله يكرمون الضيف ويأوون الجار".وتعهد الرئيس السوداني بعدم السماح مجددا  "بنزوح أو لجوء أو حمل المواطنين للسلاح الذي سيكون محصورا بيد القوات المسلحة والشرطة والأمن".كما وعد أيضا "بإيصال الكهرباء لكل القرى والمناطق بولاية النيل الأزرق وإكمال طريق الدمازين قيسان وكل الطرق الداخلية بالولاية وربطها بالطريق القومي وإكمال كل مشاريع التنمية".ولفت موقع "سودان تربيون" إلى أن الحكومة السودانية  تتصدى لـ"الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011، كما تخوض حربا ضد حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ العام 2003".وأشار المصدر في هذا الصدد إلى فشل سلسلة طويلة من المفاوضات مع الحركة الشعبية "التي انقسمت بدورها إلى فصيلين يتزعم أحدهما مالك عقار ويسيطر على بعض مناطق النيل الأزرق، بينما يقود الآخر عبد العزيز الحلو في جبال النوبة".

المشـاهدات 83   تاريخ الإضافـة 10/01/2018   رقم المحتوى 1672
أضف تقييـم